في الوقت الذي كانت أسرته تتلهف خروجه بعد البراءة التي حصل عليها قبل 5 أسابيع، لفقت نيابة الانقلاب بفاقوس بالشرقية، قضية أخرى للمهندس حسن الصادق، وقررت حبسه 15 يومًا على ذمة التحقيقات بعد حصوله على البراءة.

واستنكرت رابطة أسر المعتقلين بمركز فاقوس بمحافظة الشرقية، تلفيق قضية لمعتقل بريء، قضى أكثر من عام بسجون الانقلاب!.

واعتبرت “الرابطة” أن الانتهاكات متواصلة بحق رافضي الانقلاب بالمركز، من اعتقال تعسفي وإخفاء قسري وانتهاكات بالسجون.

وقضت محكمة جنايات الزقازيق ببراءته، في 4 ديسمبر الماضي، ومنذ ذلك التاريخ يتعنت جهاز الأمن الوطني في إنهاء إجراءات خروجه، إلى أن تم عرضه أمس الأربعاء على ذمة محضر جديد بتهمة “الانضمام لجماعة إرهابية”، وهي نفسها التهمة الأولى الذي حكمت المحكمة ببراءته منها.

رابط دائم