كتب إسلام محمد:

فور إعلان نتيجة الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة التي فاز فيها دونالد ترامب بالرئاسة على منافسته هيلاري كلينتون اعتبرت وسائل إعلام الانقلاب أن هذا الفوز بمثابة انتصار كبير للعرب، وأن ترامب سوف يكون نصير القضايا العربية والإسلامية بكل لم يسبق له مثيل.

والآن بعد مرور تلك الشهور على انتخاب ترامب بدأت بشائر انتصار الرئيس الأمريكي للعرب والمسلمين في الظهور عبر أكبر قرار كارثي منذ وعد بلفور وهو نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، والاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني.

وفي السطور التالية نعرض مواقف عدد من الأذرع الإعلامية للانقلاب قبل وبعد انتخاب دونالد ترامب للرئاسة الأمريكية. 

 

رابط دائم