كتب رانيا القناوي:

استنكرت جماعة الإخوان المسلمين ارتكاب نظام الانقلاب جريمة إعدام 4 شباب بمحافظة كفر الشيخ، في هزلية استاد كفر الشيخ، بعد محاكمات هزلية أمام القضاء العسكري.

وقالت جماعة الإخوان المسلمين -خلال بيان لها اليوم الثلاثاء، على صفحتها الرسمية بموقع "فيس بوك"- إن عصابة الانقلاب اقترفت صباح اليوم جريمة قتل جديدة في حق أربعة من الأبرياء، تحت مسمى تنفيذ حكم الإعدام الذي أصدرته محكمة عسكرية في القضية المعروفة إعلامياً بـتفجيرات «استاد كفر الشيخ»، بتهمة قتل ثلاثة من طلاب الكلية الحربية أمام استاد كفر الشيخ عام ٢٠١٥م.

وأضافت أن الحكم الإجرامي صدر على الرغم من أن محامي المتهمين تقدم بأدلة جديدة تحدد مرتكبي الجريمة الحقيقيين، إلا أن القضاء العسكري رفض التحقيق في الأدلة والاعترافات الجديدة الموثقة ورفض طلب وقف التنفيذ، حتى لا يثبت للعالم أن كل الإجراءات التي حدثت أمام القضاء العسكري باطلة وغير صحيحة.

وأشارت جماعة الإخوان المسلمين إلى قيام قوات الأمن بإخفاء هؤلاء الضحايا قسريا، حيث تعرضوا لانتزاع اعترافات تحت تعذيب يشيب له الولدان، لتواصل عصابة العسكر حصد شباب مصر الأبرياء باستخدام القضاء ( مدني وعسكري ) كآلة رخيصة لتنفيذ عمليات القتل، إضافة للقتل شبه اليومي للأبرياء في الشوارع أو داخل السجون أو بالإخفاء القسري، لتعيش مصر مجزرة مستمرة ضد شبابها الأبرياء، تحت سمع وبصر العالم ووسط تجاهل تام من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي .

وحملت جماعة الإخوان المسلمين منظمات حقوق الإنسان الصامتة والدول التي تساند السفّاح مسؤولية المشاركة في وزر هذا الدم المسفوك ، فالشعوب والتاريخ لن ينسوا لهم ذلك.

وأكدت أن هذه الدماء البريئة التي يتم إهدارها بهذا الشكل العشوائي والهمجي، بعيدا عن القانون أو توفير محاكمات عادلة لن تضيع سدى وستظل لعنة على هذه العصابة في الدنيا ويوم القيامة أشد الحساب {إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيق} [البروج: 10].

وذكرت جماعة الإخوان المسلمين، نظام الانقلاب بمصير فرعون من خلال قوله تعالى: {إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ ۚ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ} [القصص: 4].

نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم

{إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ ۚ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ} [القصص: 4].

اقترفت عصابة الانقلاب صباح اليوم جريمة قتل جديدة في حق أربعة من الأبرياء، تحت مسمى تنفيذ حكم الإعدام الذي أصدرته محكمة عسكرية في القضية المعروفة إعلامياً بـتفجيرات «استاد كفر الشيخ» بتهمة قتل ثلاثة من طلاب الكلية الحربية أمام استاد كفر الشيخ عام ٢٠١٥م، على الرغم من أن محامي المتهمين تقدم بأدلة جديدة تحدد مرتكبي الجريمة الحقيقيين، إلا أن القضاء العسكري رفض التحقيق في الأدلة والاعترافات الجديدة الموثقة ورفض طلب وقف التنفيذ، حتى لا يثبت للعالم أن كل الإجراءات التي حدثت أمام القضاء العسكري باطلة وغير صحيحة.

وقد قامت قوات الأمن بإخفاء هؤلاء الضحايا قسريا حيث تعرضوا لانتزاع اعترافات تحت تعذيب يشيب له الولدان.

وهكذا تواصل عصابة العسكر حصد شباب مصر الأبرياء باستخدام القضاء (مدني وعسكري ) آلة رخيصة لتنفيذ عمليات القتل، إضافة للقتل شبه اليومي للأبرياء في الشوارع أو داخل السجون أو بالإخفاء القسري، لتعيش مصر مجزرة مستمرة ضد شبابها الأبرياء، تحت سمع وبصر العالم ووسط تجاهل تام من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي.

وتحمل جماعة الإخوان منظمات حقوق الإنسان الصامتة والدول التي تساند السفّاح مسؤولية المشاركة في وزر هذا الدم المسفوك ، فالشعوب والتاريخ لن ينسوا لهم ذلك.

إن هذه الدماء البريئة التي يتم إهدارها بهذا الشكل العشوائي والهمجي، بعيدا عن القانون أو توفير محاكمات عادلة لن تضيع سدى وستظل لعنة على هذه العصابة في الدنيا ويوم القيامة أشد الحساب {إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ} [البروج: 10].

والله أكبر ولله الحمد الإخوان المسلمون الثلاثاء ١٥ ربيع الآخر ١٤٣٩هـ - الموافق ٢ يناير ٢٠١٨م

رابط دائم