كتب- عبد الله سلامة: 
 
استدعت المغرب، القائم بالأعمال بالولايات المتحدة الأمريكية، احتجاجًا على القرار الذى أعلن عنه المتطرف الأمريكي دونالد ترامب، بنقل بالاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهوني.
 
من جانبها، أعلنت وزارة الخارجية المكسيكية عدم تأييد القرار الامريكي، مؤكدة أنها ستبقى على سفارتها بـ"إسرائيل" فى تل أبيب، وقالت الوزارة فى بيان إن المكسيك ستستمر فى الالتزام بقرارات الأمم المتحدة التى تخص وضع القدس، مشيرة إلى أن المكسيك ستستمر في تأييد المطالب التاريخية للشعب الفلسطيني
 
وفي لبنان دعا الرئيس ميشال عون الدول العربية إلى وقفة واحدة لإعادة الهوية العربية إلى القدس ومنع تغييرها، والضغط لإعادة الاعتبار إلى القرارات الدولية ومبادرة السلام العربية كسبيل وحيد لإحلال السلام العادل والشامل الذى يعيد الحقوق إلى أصحابها.
 
ووصف  عون موقف الرئيس الأمريكى دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، بأنه خطير ويهدد مصداقية الولايات المتحدة كراعية لعملية السلام فى المنطقة، وينسف الوضع الخاص الذى اكتسبته القدس على مدى التاريخ، مشيرًا إلى أن هذا القرار أعاد عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين إلى الوراء عشرات السنين وقضى على كل محاولة لتقريب وجهات النظر بينهم ، محذرًا مما يمكن أن يحدثه القرار الأميركي من ردود فعل تهدد استقرار المنطقة وربما العالم أجمع.

رابط دائم