كتب رانيا قناوي:

بدأت سلطات الانقلاب وإعلامه في استخدام أسلوب التهديد مع رجال الأعمال، للتبرع لصندوق "تحيا مصر" الذي أسسه السيسي، ولا أحد يعرف أو يراقب حساباته، في الوقت الذي انهارت فيه الحالة الاقتصادية وخرج المساكين يبحثون عن رغيف العيش.

وأوحت سلطات الانقلاب لمحاسيبها في الإعلام بتهديد رجال الأعمال؛ حيث اقترح الإعلامي تامر أمين مقدم برنامج "الحياة اليوم" لحل مشكلة الإسكان في مصر عن طريق وضع ضريبة تصل إلى 100 ألف جنيه على كل فيلا يزيد ثمنها عن 3 ملايين جنيه، من أجل شراء شقة لفقير.

وأشار أمين -في برنامجه مساء أمس الأربعاء- إلى أن هذه هي العدالة، موجهًا حديثه للأغنياء: "طلع الفلوس دي واعتبر نفسك بتدبح.. بدل ما يجي يوم وتتدبح ومتسألش أنا كغني ذنبي ايه؟ اسأل أنا ثوابي هيبقى ايه؟".

"طالما الغني معندوش دم ومبيطلعش زكاة صح وصدقات صح ومبيدفعش فلوس لصندوق "تحيا مصر" صح ومبيطلعش فائض أمواله يبقى ياخد فوق دماغه وتتعمل بضرائب تصاعدية بشريحة زي اللي أنا عملتها على الإسكان بشرائح الكهربا أو بأي طريقة".

وتابع: "ثوابك في الآخرة أنت عارفه.. في الدنيا ثوابك أنك هتحقق السلام الاجتماعي مش هتخلي في حقد وحسد ومش هتخلي الغلبان يبص للي في ايدك.. ومش هتخلي الغلبان يجي يوم ويمد ايده وياخد اللي في ايدك.. مش احنا بنقول إن هيجي لحظة لا قدر الله ويكون فيه ثورة جياع أو ثورة عرايا.. دي هتحصل لما الناس تلاقي فيه فلوس كتير جدًا قدامها وهي مش عارفة تأكل عيالها.. هي دي فلسفة التكافل الاجتماعي".

"طالما الغني معندوش دم ومبيطلعش زكاة صح وصدقات صح ومبيدفعش فلوس لصندوق "تحيا مصر" صح ومبيطلعش فائض أمواله يبقى ياخد فوق دماغه وتتعمل بضرائب تصاعدية بشريحة زي اللي أنا عملتها على الإسكان بشرائح الكهربا أو بأي طريقة".

يذكر أن عددا كبيرا من رجال الأعمال رفضوا التبرع لصندوق "تحيا مصر"، إلا أن السيسي أجبر عددا منهم على التبرع عن طريق ابتزازهم بفتح ملفاتهم القديمة، الأمر الذي يلجأ إليه السيسي بين الحين والآخر في كل أزمة اقتصادية يمر بها، رغم المليارات التي حصل عليها من دول الخليج.

رابط دائم