رفض "تحالف دعم الشرعية" مؤامرة قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي مؤامرته على الثورة الليبية، وذلك بعد افتضاح مؤامرته على سيناء وتفريغها لصالح العدو الصهيوني، وها هو يستعين بقوات روسية لمساندة رجاله في ليبيا المتآمرين على ثورة ١٧ فبراير ومكتسباتها، بعد أن عجز منفردا عن دعم الجنرال المتآمر خليفة حفتر وقواته، والذي تعرض لضربات قوبة من سرايا الدفاع عن بنغازي مؤخرا خاصة في منطقة النفط. مؤكدا تضامنه مع الشعب الليبي وثورته.

ودعا التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب -في بيان له صباح اليوم الجمعة- لأسبوع ثوري جديد بعنوان (عسكر روسيا بره)، قائلا "لن ننسى جرائم الروس بحق الشعب السوري وثورته، ولا بحق الشعب الشيشاني وثورته أيضا كما لن ننسى دعمهم لانقلاب السيسي ولن ننسى أي جريمة يمكن أن يرتكبونها بحق الشعب الليبي وثورته".

نص البيان

التحالف يدعو لأسبوع ( عسكر روسيا بره)

بعد افتضاح مؤامرته على سيناء وتفريغها لصالح العدو الصهيوني ها هو المنقلب عبد الفتاح السيسي يكثف مؤامرته على الثورة الليبية وعلى إرادة الليبيين، ويستعين بقوات روسية لمساندة رجاله في ليبيا المتآمرين على ثورة ١٧ فبراير ومكتسباتها، بعد أن عجز منفردا عن دعم الجنرال المتآمر خليفة حفتر وقواته، والذي تعرض لضربات قوبة من سرايا الدفاع عن بنغازي مؤخرا خاصة في منطقة النفط.

ها هو المنقلب السيسي يجلب القوات الروسية ويسمح لها بقواعد عسكرية غرب مصر لتكون جاهزة للتدخل في ليبيا وتدميرها على غرار ما صنعته في سوريا، لكننا نعرف أن ثوار ليبيا الأشداء لن يكونوا لقمة طرية في حلق الروس، ولن يسمحوا للسيسي والروس باحتلال أراضي ليبية وفرض جنرال متقاعد عليهم رغما عنهم.

وتضامنا مع الشعب الليبي وثورته فإن التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب يدعو لأسبوع ثوري جديد بعنوان (عسكر روسيا بره) فلن ننسى جرائم الروس بحق الشعب السوري وثورته، ولا بحق الشعب الشيشاني وثورته أيضا كما لن ننسى دعمهم لانقلاب السيسي ولن ننسى أي جريمة يمكن أن يرتكبونها بحق الشعب الليبي وثورته.

وعلى المستوى الداخلي يحمل التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب وزارة داخلية الانقلاب المسئولية عن حياة كل معتقل يتعرض للإخفاء القسري والتعذيب بهدف انتزاع اعترافات غير حقيقية منه كما حدث خلال الأيام الماضية مع الدكتور محمد عبد الرحمن عضو مكتب الإرشاد ورئيس اللجنة الإدارية لجماعة الإخوان المسلمين في مصر ، وكذا برفض التحالف ما بحدث مع باقي السجناء من مختلف الاتجاهات، ويؤكد التحالف أن هذه الجرائم بحقهم لن تسقط بالتقادم مهما طال الزمن.

والله أكبر والنصر للثورة
التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب
الجمعة 19 جمادى ثانى 1438هـ 17 مارس 2017 

رابط دائم