كالسرطان.. سعى السفيه عبد الفتاح السيسي إلى التمدد في كافة المؤسسات والسلطات ليسيطر على كافة السلطات في يده، ضاربًا عرض الحائط بأي خبرات فنية أو سياسية.
 
وكان تعيين أعضاء مغمورين في مجلس نواب الدم هو الخطوة الأولى والتي تبعها عدد آخر من الإجراءات التي أدت إلى كوارث متلاحقة لا تخطئها عيون كل المصريين.
 
وفي الجراف الذي أعدته "بوابة الحرية والعدالة" نستعرض تلك الإجراءات الثمانية التي تمتد لتشمل الشأن الاقتصادي والسياسي والتنفيذي والعسكري والإعلامي.
 

رابط دائم