رامي ربيع
بثّت قناة مكملين تقريرًا معلوماتيًّا حول نشأة "مشروع ليلى" وتطور أنشطته وحفلاته في مصر، عقب الحفل الأخير الذي أحدث ضجة كبيرة؛ بسبب رفع عدد من المثليين العلم الخاص بهم في الحفل، موضحا أن نظام السيسي أعطى الضوء الأخضر للفريق للعمل في مصر.

وبحسب التقرير، فإن "مشروع ليلي" هو فريق لبناني من فرق "under ground"، وأكد المطرب الرئيسي للفريق "حامد سنو" شذوذه الجنسي في أكثر من مقابلة.

وحققت فرقة "مشروع ليلي" شهرة واسعة منذ عام 2008، ويعتبرها المثليون رمزا كبيرا لهم. ونظّم الحفل فندق "كايروفستفال سيتي" بمنطقة التجمع الخامس بالقاهرة، وبيعت نحو 20 ألف تذكرة لحضور الحفل، حيث يبلغ متوسط أعمار الجمهور 18 عاما.

وسمحت سلطات الانقلاب للفرقة بإقامة حفلاتها في مصر أعوام 2013 و2014 و2015، واستضافهم الإعلامي الانقلابي باسم يوسف في إحدى حلقات برنامجه "البرنامج".

رابط دائم