كتب رامي ربيع:

كشف الإعلامي محمد ناصر مؤامرة عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري لإعادة هيكلة الجيش بالتعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية، وكعربون للحصول على الدعم الدولي والسياسي الأمريكي لانقلابه على الرئيس مرسي.

وقال ناصر -في برنامج مصر النهاردة المذاع أمس الأربعاء، على قناة مكملين- إن هذه المفاوضات بدأها السيسي منذ عام 2013م، وإن السيسي سعى منذ الانقلاب العسكري على تغيير عقيدة الجيش وفق رغبة الإدارة الأمريكية التي ترى أنه لحماية أمن الكيان الصهيوني يجب تقسيم الجيش المصري المدرب على الحروب مع دول إلى وحدات صغيرة يديرها ضباط صغار السن بمعدات خفيفة ومدربة على عمليات الإنقاذ ومكافحة التهريب، بينما يتولى الضباط الكبار الاقتصاد العسكري.

رابط دائم