كتب رانيا قناوي:

تداول عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي فيديو مسجل للداعية الراحل الشيخ محمد متولي الشعراوي، يتحدث فيه عن المسجد الأقصى، وكيف يحرر المسلمون القدس من أيدي المغتصبين له.

حيث قال الشيخ الشعراوي: "أقول للأمة الإسلامية كلمة تجتاز بها المحنة التي نعيش فيها فإني أرى الأمة الإسلامية هي التي جرأت خصومنا على إهانتها ولو أنها عرفت فينا حمية تقف أمام هذا الزور والبهتان لما جرأت على ذلك.. وأحب أن أستتيب أمتنا وأمة الإسلام أن ترجع لأحضان ربها إن أرادت أن ينصرها الله، حيث قال تعالى {ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين أنهم لهم المنصورون وأن جندنا هم الغالبون}.

وأضاف: "إن رأيت المسلمين ينهزمون في أي معركة فاعلم أن شرط الجندية قد اختل كما حدث في معركة أحد؛ حيث لم يشفع للصحابة حين اختل شرط الجندية لديهم أن رسول الله بينهم، فلو أن شرط الجندية كان كما أراد الله لكان انتصر المسلمون.. لكن المسلمين أدبوا".

وطالب المسلمين بأن تكون عندهم (رجولة إيمانية) وأن يقولوا يا رب إننا جانبناك في الماضي والآن نعاهدك أن نستقبل الإسلام كما تحب أن نستقبل الإسلام به".

ونبه أن "المسلمين فتحوا نصف الدنيا في خمسين سنة فقط، وكانت هناك قوتان كبيرتان هما فارس في الشرق والرومان في الغرب، ونحن إذا صحت عزيمتنا سينصرنا الله ولا نقول ماذا نعد ولكن يقول الله {وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم} ووقتها سيلقي الله في قلوب الذين كفروا الرعب".

وطالب الشعراوي بأن نتضرع لله عند الشدة فقال تعالى {لولا إذ جاءهم بأسنا تضرعوا} حتى نستطيع أن ننتصر على الدنيا كلها بحق.

رابط دائم