كتب رانيا قناوي:

ما أن سمع الآلاف من الشباب المطحون الذي فقد الأمل في ظل دولة الانقلاب، شائعة فتح تأشيرة السفر لدولة كندا مجانا، حتى توافد المئات على السفارة باحثين عن الفرصة التي يحلم بها كل شاب في عهد السيسي.

ورد رجال الأمن بالسفارة الكندية على عدد من الشباب الذين توافدوا على مقر السفارة، بعد تداول أخبار غير موثقة على مواقع التواصل الاجتماعى، بوجود تسهيلات لهجرة ولجوء المصريين إليها.

وقالت الشائعة التي تداولها الشباب على "فيس بوك" أن السفر لكندا لا يتطلب سوى ورقتين صغيرتين يسلمهما فرد الأمن لأى مقبل للسؤال عن الهجرة واللجوء، إحداهما تتضمن الموقع الإلكترونى للسفارة، وبالأخرى عنوان مكتب تأشيرات السفارة.

ونقلت صحيفة "الوطن" عن أحد الشباب الوافد على السفارة الكندية بالقاهرة، لطلب الهجرة، اليوم الاثنين: "همّا فاكرين لو فتحوا أى سفارة دون تأشيرة، حد هيقعد لهم فى البلد؟".

وعبر بهذه الكلمات هيثم كمال، 23 سنة، من سوهاج، عن غضبه من المعيشة، وأسباب لجوئه لطلب الهجرة والسفر قائلاك "طلعت إشاعة، وقالوا لنا من أول شروط السفر يكون لى حساب فى البنك".

وأضاف حسين مممدوح "أنا عايز أحس إنى فى بلد بتراعينى وبتدينى حقوقى". ولخص ممدوح، 27 سنة، ليسانس حقوق، هدفه من الهجرة إلى كندا بسبب الظروف التي تم بها مصر في ظل النظام الخحالي.

فيما قال محمد إسماعيل، 26 سنة، خريج معهد حاسب آلى: "تعبت كفاية فى البلد دى".

فيما حذرت السفارة الكندية بالقاهرة حذرت من الأخبار المتداولة على الإنترنت، بخصوص تسهيلات جديدة للجوء المصريين إلى كندا، وقالت، فى بيان على صفحتها بموقع "فيس بوك"، أمس، إنها "لاحظت مؤخراً انتشار أخبار زائفة وغير دقيقة على الإنترنت".

رابط دائم