ثمانية من أبناء محافظة المنوفية لا تزال عصابة العسكر تخفي مكان احتجازهم دون سند من القانون ترفض الكشف عن مصير أى منهم منذ اعتقالهم لمدد متفاوتة من منازلهم ومقر عملهم ومن الشوارع عشوائياً بدون سند قانوني.

وجددت اليوم رابطة أسر المعتقلين والشهداء بالمنوفية تحذيرها من الإخفاء القسري المُتعمد للشباب، وقالت إنه يشير إلى أن هناك أمورا مريبة تتم في الخفاء، وجميعها احتمالات في غاية الخطورة، تتراوح ما بين تعرض المختفين للتعذيب، أو إلى الضغوط النفسية والضغط عليهم للاعتراف بأمور وجرائم ملفقة لا صلة لهم بها.

وطالبت الرابطة، فى بيان صادر عنها اليوم الخميس، وصل الحرية والعدالة، بالإفصاح الفورى عن مكان احتجازهم، ومن ثَم الإفراج الفورى عنهم، طالما لم تثبت بحقهم أية اتهامات أو إدانات، محذرة من تعريض صحة المختفين وسلامتهم للخطر، وحملت سلطات الانقلاب مسئولية سلامتهم النفسية والبدنية كاملة.

وناشدت كل من يهمه الأمر وجموع المهتمين بحقوق الإنسان بعد الممل من الحديث عن المختفين قسريا، والنشر عنهم قائلة: لعل كلمة تنقذ روحًا.. كونوا صوت من حبس الاختفاء القسري صوتهم.

والمختفون قسريا من أبناء المحافظة حتى كتابة هذه السطور هم:
1- محمد عبدالواحد تعلب من كمشيش تلا بمحافظة المنوفية، طالب بالمعهد الفني الصحي، تم اعتقاله بتاريخ 1 ديسمبر 2017 من منزله، ولا أحداً يعلم مكان إحتجازه أو سبب اعتقاله حتى الآن.
2- محمد أبو رواش معتقل بتاريخ 19 نوفمبر 2017 من مقر عمله ولم يمر على زواجه سوى 10 أيام فقط وإلى الآن لم يتم عرضة على أي جهة تحقيق.
3- أنس صبحي سعد إسماعيل رجب طالب بالفرقة الرابعة بكلية الزراعة بجامعة الأزهر، 26 سنة، متزوج، وله ولد واحد تم اعتقاله يوم 3 ديسمبر 2017 من كمين على الصحراوي ولم يظهر حتى الآن.


4- الدكتور محمد أحمد حماد 35 عاما طبيب عظام بمستشفى بنها التعليمي من قرية شبرا بخوم بقويسنا تم اعتقاله بتاريخ الاثنين 1 يناير 2018 الساعة 10 صباحًا من مقر عمله، ولم يتم الإفصاح عن مكان احتجازه حتى الآن.
5- عبد الله محمد بطيشة، تم اعتقاله أثناء عودته من عمله بالتجمع الخامس بتاريخ الجمعة 29 ديسمبر 2017، ولم يتم عرضه على أية جهة تحقيق حتى الآن، ولم تتمكن الأسرة من معرفة مكان احتجازه.
6- المهندس عبد الرحمن بطيشة البالغ من العمر 30 عاما، اعتقل بتاريخ السبت 30 ديسمبر 2017، أثناء عودته من العمل والتوجه لزيارة زوجته وأبنائه، بمركز إيتاي البارود.

7- جهاد رمضان محجوب من مدينة السادات، تم اختطافه بعد خروجه من لجنة الامتحان بكلِّيته بشبين الكوم من وسط زملائه وإلى الآن لم يتم التعرف على مكان احتجازه.
8- يحيى رمضان عبدالسميع من أهالى مدينة السادات، تم اختطافه بتاريخ 27 ديسمبر من مطار القاهرة ومنذ ذلك الحين لا يعلم مكان احتجازه دون سند من القانون.

رابط دائم